سبتمبر 23, 2013

تشارك كيزاد للمرة الأولى في سويسرا للترويج لمشروعها الصناعي الضخم على مدى الأيام 17 وحتى 19 من هذا الشهر بعد أن كانت قد شاركت في المؤتمر العالمي للألمنيوم العام الماضي بدعوة من ميتال بوليتن. ومع وجود “إيمال”، أحد أكبر المستأجرين الاستراجيين في كيزاد، انطلق مسؤولون من الشركة لتقديم المميزات التي توفرها كيزاد مستعرضين الأوضاع الاقتصادية الملائمة للاستثمار في أبوظبي.  ويعد المؤتمر العالمي للألمنيوم أحد اهم الأحداث السنوية لقطاع صناعات الألمنيوم التي تستقطب متحدثين عالميين وخبراء في القطاع ومحاورين كما تضم أكثر من 500 من صناع القرارفي العالم. وتشارك (إيمال) و (دوبال) مجتمعتين وممثلتين عن قطاع تصنيع الألمنيوم في دولة الامارات العربية المتحدة للترويج لمنتجات الألمنيوم التي تحمل علامة “صنع في الإمارات”.

بلغ حجم انتاج الألمنيوم 1.8 مليون طن من المنتجات الأولية من مادة الألمنيوم وتمثل هذه الكمية نسبة 4 بالمئة من إجمالي الانتاج العالمي الذي بلغ نحو 47.1 مليون طن متري خلال عام 2012 الأمر الذي يؤكد مساهمة الامارات الفاعلة في الصناعة العالمية. من جانب آخر، يمثل انتاج الامارات نسبة 50 بالمئة من انتاج الألمنيوم في منطقة الخليج العربي التي يبلغ معدل انتاجها 3.7 مليون طن متري الأمر الذي يشكل 7.8 مليون طن متري من الانتاج العالمي للألمنيوم خلال 2012.

وتنفيذاً للمرسوم الأميري القاضي بدعم تنويع الاقتصاد غير النفطي وتحقيق الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي، تحرص كيزاد على استمرار الدور الذي يلعبه انتاج الامارات من الالمنيوم في المنطقة والعالم على السواء. وجدير بالذكر أن أكثر من 40 مستثمراً في قطاعات صناعية مختلفة قاموا باختيار مواقعهم في كيزاد، باشر بعضهم عمليات التشغيل بينما لا يزال البعض الآخر في مرحلة التجهيز مستفيدين من الخدمات النوعية والبنية التحتية المتميزة. ومن المتوقع أن تشكّل كيزاد وميناء خليفة المحاذي لها واحدة من أضخم القوى الصناعية العاملة في المنطقة.

هذا وتعتزم إمارة أبوظبي استضافة المؤتمر العالمي للألمنيوم في نسخته للعام القادم وسيترتب على ميتال بوليتن تركيز اهتماماتها على المنطقة وتوجيه اهتمام المشاركين إلى ما تضمّه منطقة دول مجلس التعاون الخليجي من فرص استثمارية خارج الإطار التقليدي المتعلق بصناعات النفط والغاز.