فبراير 22, 2014

على هامش معرض الخليج للأغذية المنعقد في مركز دبي التجاري العالمي، اختارت كيزاد أبوظبي “كيزاد” الإعلان عن أكبر استثمار وطني والترحيب بالشركة الوطنية للمواد الغذائية، إحدى أكبر الشركات المصنعة للمواد الغذائية الاستهلاكية في الإمارات، عضواً جديداً في عائلة كيزاد الصناعية.

وفي إطار الإعلان، استقبل المهندس خالد سالمين، الرئيس التنفيذي لكيزاد نظيره السيد فادي أنطونيوس، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للمواد الغذائية في جناح كيزاد المتميز بالمعرض، حيث جرت مراسم التوقيع على اتفاق مساطحة طويل الأمد تتخذ بموجبه الشركة الوطنية للصناعات الغذائية موقعها الجديد في مجمع الصناعات الغذائية التكاملي بكيزاد. ويتيح اتفاق المساطحة للشركة الوطنية للمواد الغذائية استثمار ما يزيد عن 8 ملايين قدم مربع على مدى 50 عاماً وبناء منشأة صناعية ضخمة تجمع خطوط انتاج متعددة يقدر مبلغ الاستثمار الأولي فيها بنحو 1.5 مليار درهم.

وأعرب المهندس سالمين عن سعادته باتفاق كيزاد والشركة الوطنية للمواد الغذائية، وهي شركة تتمركز ضمن الخمسة الاوائل بدول مجلس التعاون الخليجي، وأكّد بقوله: “إن اختيار الشركة الوطنية للمواد الغذائية موقعها الجديد في كيزاد لإقامة أضخم وأحدث منشآتها الصناعية يؤكد دور كيزاد الرائد في تنويع اقتصاد أبوظبي وحرصها على سلامة واستدامة الإمدادات الغذائية التي تمثل أولوية قصوى بالنسبة للمنطقة وجانبا هاما من جوانب رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030”.

وأضاف سالمين موضحاً أهمية الدعم الذي تتلقاه كيزاد للقيام بدورها فقال: “تهدف كيزاد من خلال ما تقوم به من أعمال وخطط استراتيجية إلى المساهمة الفاعلة في تحقيق هذه الرؤية ولا يخفى أن ما نلقاه من دعم كريم من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي سيعزز من دون شك قدرتنا على استقطاب الاستثمارات الصناعية المحلية والإقليمية والدولية لمدينة صناعية تقوم على بنية تحتية متقدمة وخدمات متميزة”.

وبعد انتهائه من الرد على أسئلة الوسائل الإعلامية التي أبدت اهتماماً بالغاً بالحدث قال أنطونيوس: “يشكّل هذا الاعلان خطوة رئيسية نحو تنمية خطوط انتاج المواد الغذائية والعصائر والمنتجات التجارية الأخرى حيث نتوقع أن يزيد استخدام ميناء خليفة للوصول إلى أسواق إقليمية جديدة بسرعة من كفاءة شبكة التوزيع لدينا وسيعزز بشكل كبير مرحلة التوسع التي نطمح إلى تحقيقها. ومن جهة أخرى، يحقق موقعنا الجديد في كيزاد الذي يتوسط المسافة بين دبي وأبوظبي هدفاً استراتيجياً آخر إذ يتيح لنا إيصال خدماتنا لجميع إمارات الدولة بسهولة. وبالإضافة لما توفره البنية التحتية المتقدمة في كيزاد سيضيف استخدامنا لشبكة الاتحاد للقطارات بعداً جديداً في التحكم في الكلفة التشغيلية والتوزيع سينعكس إيجابياً على أعمال الشركة على المدى الطويل”.

تعدّ هذه المشاركة الأولى لكيزاد أبوظبي ( كيزاد ) بمعرض الخليج للأغذية هذا العام حيث قررت استهلال مشاركتها بهذا الإعلان الضخم في واحد من أكبر المعارض الغذائية السنوية في العالم، والذي ينعقد ما بين 23-27 فبراير. وبحسب تقدير كيزاد، من المتوقع أن تبدأ الأعمال الإنشائية في الموقع الجديد في الربع الأول من العام المقبل 2015 بينما تتوقع أن تبدأ الشركة الوطنية للمواد الغذائية إنتاجها بحلول منتصف عام 2017.

ويوضح المهندس سالمين: “رأينا في المعرض فرصة سانحة مع وجود أكثر من 4200 شركة عارضة من 152 دولة تتنوع ما بين محلية ودولية، لعرض المجمعات التكاملية ذات الصلة، ومنها مجمع الصناعات الغذائية، ومجمع التعبئة والتغليف، ومجمع الخدمات اللوجستية والتجمعات التكاملية متعددة الاستخدام في كيزاد”. وتعتزم كيزاد حسب قول سالمين الاستفادة من توجهات النمو المتوقعة في قطاع الصناعات الغذائية بدول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات القليلة القادمة فيؤكد بقوله: “نحن عازمون على أن تساهم كيزاد بدورٍ رئيسي في هذا النمو من خلال مراحل التطوير القادمة”.

جدير بالذكر أن كيزاد التي صنّفت الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط قياساً على التجمعات الصناعية المحددة، قد أعلنت في وقت سابق من العام الماضي عن انضمام الشركة البرازيلية للأغذية (brf) وهي أكبر شركة مصنّعة للمواد الغذائية في أمريكا الجنوبية، ضمن قائمة عملائها في مجمع الصناعات الغذائية. ومن المتوقع أن تباشر الشركة البرازيلية إنتاجها منتصف العام الجاري 2014 من خلال منشأتها الضخمة التي قدرت تكلفتها بنحو 533 مليون درهم، وهي بالمناسبة أكبر منشأة تابعة للشركة تقيمها خارج موطنها أمريكا اللاتينية وتبلغ مساحتها الإجمالية 1,743,000 قدم مربع.

ووفقا لتقرير دولي نشرته جريدة الخليج بشهر أكتوبر 2013 نقلاً عن موقع ألبين كابيتال الإلكتروني، فإن الاستهلاك الغذائي ضمن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي سينمو بمعدل مركب على مدى السنوات 3-4 القادمة بنسبة 3.1 بالمائة، في حين توقع التقرير أن يرتفع الإنفاق على الغذاء ليصل إلى 106 مليار دولار. وكشف التقرير أيضاً أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتصدر دول المجلس في معدل الاستهلاك الغذائي السنوي للفرد ( 1684 كلغ )، تليها سلطنة عمان ( 1095 كلغ ) ثم المملكة العربية السعودية التي بلغ استهلاك الفرد فيها ( 872 كلغ ) سنوياً.

وتماشياً مع أهداف الرؤية الاقتصادية أبوظبي 2030، صممت كيزاد لتقوم بدور مؤثر في عملية تنويع اقتصاد الإمارة. وإلى جانب قطاع الصناعات الغذائية، تغطي المدينة الصناعية قطاعات هامة رئيسية مثل صناعات الألمنيوم، المعادن الأساسية، المعدات الطبية والصناعات الدوائية، الكيماويات والصناعات البلاستيكية، التعبئة والتغليف والصناعات الورقية، الخدمات اللوجستية ومجمع مخصص للصناعات المتعددة.

تم تنظيم جميع القطاعات في كيزاد ضمن مجمعات متكاملة عموديا وعلى مقربة من بعضها البعض، الأمر الذي يوفر لحلقات الانتاج والتصنيع وسلاسل التوريد كفاءة في الوقت والتكلفة. وبالإضافة إلى ذلك، تتيح كيزاد سهولة الوصول إلى الأسواق من خلال ميناء خليفة المجاور، وهو أول ميناء شبه آلي في دول مجلس التعاون الخليجي ، والذي يتيح الوصول إلى أكثر من 4.5 مليار نسمة ضمن أربع مناطق زمنية.

تتعدد العوامل الجاذبة للاستثمار التي توفرها كيزاد وتعتمدها منهجاً استراتيجياً لتطوير أعمالها إذ تقدم للمستثمر مزايا تبدأ من سهولة إقامة وممارسة الأعمال، إلى بيئة نموذجية منخفضة التكاليف تضمن الجودة وتعمل بشكل مستمر على التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة لتسهيل الإجراءات واختصار الوقت من أجل مساعدة المستأجرين على بداية العمل والتشغيل في أسرع وقت ممكن.

وتأمل كيزاد من خلال إعلانها عن المستثمر الجديد في مجمع الصناعات الغذائية ومشاركتها هذا العام في معرض الخليج للأغذية تمهيد الطريق لاستقطاب المزيد من منتجي الأغذية ودعوتهم للاستفادة من البنية التحتية المتقدمة للنقل متعدد الوسائط من خلال الطرق البرية والبحرية والجوية وقريبا قطار الاتحاد.