مايو 27, 2014

اجتمع مسؤولون من كيزاد أبوظبي (كيزاد) و مسؤولون من دوكاب، الرائدة في صناعة الكابلات والأسلاك بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي، للإعلان عن توقيع اتفاقية المساطحة التي تخوّل دوكاب للألومنيوم استغلال مساحة تبلغ 546,070 قدماً مربعاً من الأراضي في مجمع صناعات الألومنيوم التكاملي في كيزاد.

وسيتم استخدام قطعة الأرض لإقامة مصنع باستثمار يبلغ 220 مليون درهم خصصت لتشييد المباني واستيراد الآليات وتجهيز البنية التحتية. وستكون هذه المحطة السادسة لدوكاب في دولة الإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى منشآتها الثلاث الأخرى في مصفح ومنشأتين أخريين في دبي. كما تمتلك دوكاب للكابلات شركة AEI  في المملكة المتحدة والتي كانت قد اشترتها في وقت سابق مطلع العام الحالي.

وأثناء حفل التوقيع الذي حضره المهندس خالد سالمين، الرئيس التنفيذي لكيزاد والمهندس جمال سالم الظاهري، رئيس مجلس إدارة دوكاب، تم الإعلان خطة دوكاب تشغيل منشأتها بحلول العام القادم 2015، وقيل أن المنشأة ستركز على إنتاج قضبان الألمنيوم، والموصلات المستخدمة في خطوط الضغط العالي وستعمل على تغذية خطوط انتاجها الرئيسية من الكابلات والموصلات.

وتعليقاً على المناسبة، قال المهندس سالمين خلال حفل التوقيع: “يعزز دخول دوكاب إلى كوكبة عملائنا فوزنا بشريك تجاري قوي يضاف إلى أكثر من 54 المستثمرين المحليين والدوليين البارزين”. وأوضح سالمين أن دوكاب ستتخذ موقعها بالقرب من مصهر إيمال، أحد أكبر مصاهر الألمنيوم المستقلة في العالم والمستثمر الرئيسي في مجمع صناعات الألمنيوم التكاملية في كيزاد.

وتنوي دوكاب استغلال “طريق الألمنيوم المصهور” الذي صممته كيزاد خصيصاً لنقل الألمنيوم المصهور من مصنع إيمال في حالته السائلة مباشرة إلى المنتجين المجاورين لها لمواصلة التصنيع الفوري دون حاجة لإعادة الصهر. ويعتبر طريق الألمنيوم المصهور واحداً من الدلائل القوية على الابتكار في تصميم البنى التحتية للمدينة وركيزة من ركائز اقتصادات القرب المبتكرة في كيزاد، الأمر الذي يعزز كفاءة خطوط الإنتاج والاستغلال الفاعل للوقت ذات التأثير المباشر على التكلفة الانتاجية.

من جهته، أوضح المهندس الظاهري: “برزت كيزاد مؤخراً كمنطقة صناعية متنامية بشكل لافت للأنظار، وتواجدنا من بين أكثر من 54 من المستثمرين من جميع أنحاء العالم بمشاريعهم الصناعية المختلفة يقدم لدوكاب فرصة فريدة للتواصل مع الصناعات الأخرى، ويعزز من فرص النمو وتوسيع الأعمال ويزيد من كفاءتها من خلال الخدمات اللوجستية المتوفرة. يضاف إلى ذلك، قربنا من “إيمال” وحصولنا السريع على إمدادات الألمنيوم المنصهر وهذا واحد من الأسباب الرئيسية، ويعادله قربنا أيضاً من ميناء خليفة الذي يوفر لنا بنية تحتية لوجستية لا تضاهى”.

وأضاف قائلاً: “نصدر حالياً قضبان النحاس والكابلات والأسلاك للعملاء في منطقة الخليج والشرق الأوسط، ولنا عملاء في شبه القارة الهندية، أفريقيا وفي أوروبا. وموقعنا في كيزاد يخدم أعمالنا بشكل استثنائي من خلال البنية التحتية للنقل والمواصلات التي تسهل وصول منتجاتنا إلى الأسواق المستهدفة”.

تأسست دوكاب في العام 1979، وهي مملوكة بحصص متساوية من قبل مؤسسة دبي للاستثمار و “صناعات” الشركة القابضة العامة والذراع الاستثماري الخاص لحكومة أبوظبي. وتوفر مجموعة واسعة من الحلول تشمل الكابلات الكهربائية وملحقاتها لعملاء ينتشرون في أكثر من 40 بلدا حول العالم.

زودت دوكاب بمنتجاتها من الكابلات والأسلاك العديد من المشاريع الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع أنحاء العالم، بما في ذلك برج خليفة، برج العرب، فندق قصر الإمارات، مطار المكتوم الدولي والبنك المركزي العماني. وبالإضافة إلى فروعها المتعددة وشبكة المبيعات والتوزيع في دولة الإمارات، تمتلك دوكاب فروعاً في قطر والبحرين وسلطنة عمان، المملكة العربية السعودية، استراليا، نيجيريا والمملكة المتحدة.