أبريل 17, 2016

 

“الغربية للأنابيب” تضع حجر الأساس لمصنعها

في كيزاد

لإنتاج أنابيب الصلب الملحومة كبيرة القطر والمقاومة لتأثيرات البيئات الحمضية  وتدخل حيز التشغيل خلال 2018

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة –17  أبريل 2016: اعلنت “صناعات” إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي بدولة الإمارات العربية المتحدة والمملوكة لحكومة  أبوظبي، واثنتين من كبريات الشركات اليابانية المتخصصة بصناعات الفولاذ بوضع حجر الأساس للمشروع المشترك الذي يجمعهم تحت الإسم التجاري “الغربية للأنابيب” في كيزاد التابعة لموانئ أبوظبي، المطور الرئيسي للموانئ التجارية وكيزاد.

وتعتبر “الغربية للأنابيب” أول مشروع  في دولة الإمارات لإنتاج أنابيب الصلب الملحومة كبيرة القطر والمقاومة لتأثيرات البيئات الحمضية، ويهدف بشكل رئيسي لتلبية احتياجات قطاع نقل النفط والغاز، في حين تشكل قطاعات البنية التحتية والإنشاءات أسواقاً ثانوية لهذه الأنابيب.

 

تبلغ المساحة الإجمالية للمنشأة 200,000 متر مربع وستبدأ الإنتاج التشغيلي من كيزاد بحلول العام 2018 على أن يتم تصدير نحو 40 بالمئة من الإنتاج السنوي المتوقع بحدود 240,000 طن عبر ميناء خليفة لتلبية احتياجات عملائها في منطقة الشرق الأوسط، وشمال وشرق افريقيا،  والاستفادة من المميزات الفريدة التي توفرها البنية التحتية في المدينة الصناعية وشبكة النقل متعددة الوسائط التي تربطها بالأسواق المجاورة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وتعليقاً على انطلاق أعمال إنشاء المشروع، قال المهندس عقيل ماضي، رئيس مجلس إدارة شركة الغربية للأنابيب: “نحن سعداء بهذا الإنجاز المهم الذي يمثل معلماً بارزاً في مسيرة تطور شركة الغربية للأنابيب، ونتطلع إلى دخول المشروع حيز التشغيل الكامل في المستقبل القريب. ولا شك بأن هذا المشروع يحظى بأهمية خاصة وسيسهم في إرساء معايير جديدة في مجال تصنيع الأنابيب الملحومة سواء من حيث التكنولوجيا المستخدمة، جودة المنتجات والكفاءة التشغيلية للإنتاج.

ونتطلع إلى تمكين شركة الغربية للأنابيب لريادة قطاع الصناعات الفولاذية في المنطقة من خلال توظيف شراكتها بمؤسسات صناعية عريقة مثل “جي أف إي ستيل كوربوريشن” و”ماروبيني إيتوشو ستيل إنكوربوريتد”.

ومن جانبه، أكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي بقوله: “إن البنية التحتية في كيزاد مجهزة لدعم الصناعات الثقيلة ومصانع بحجم الغربية للأنابيب التي نفخر بانطلاقتها من أبوظبي كأولى الشركات المتخصصة في هذا المجال على مستوى الدولة. وسيتيح “طريق الهياكل الضخمة” المبتكر وصولاً أسهل من وإلى ميناء خليفة بالإضافة إلى شبكة النقل متعددة الوسائط، الأمر الذي يؤكد كفاءة البنية التحتية التكاملية في كيزاد لتعزيز قدرة عملائنا على تلبية احتياجات عملائهم الحاليين والمحتملين”.

ويعد مشروع الغربية للأنابيب أول مشروع صناعي إماراتي-ياباني مشترك يقام في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويحظى بدعم كبير من قبل “مبادرة ترويج أعمال أبوظبي واليابان” التي أطلقها المركز الياباني للتعاون مع الشرق الأوسط. ويتمثل الهدف وراء هذه المبادرة في دعم الشركات اليابانية الراغبة بالدخول في مشاريع استثمارية في أبوظبي بما من شأنه تعزيز أواصر التعاون بين اليابان ودولة الإمارات. هذا وتمتلك “صناعات” حصة تبلغ 51 بالمئة من مشروع الغربية، بينما تتوزع الحصة المتبقة بين “جي أف إي ستيل كوربوريشن” بنسبة 27 بالمئة و”ماروبيني-إيتوشو ستيل إنكوربوريتد” بنسبة 22 بالمئة.

وفي أغسطس 2015، أرست “الغربية” عقد أعمال الهندسة والتوريد والإنشاء على ائتلاف شركات مكون من “إس إم إس غروب” و”لارسن آند توبرو”، لإنشاء المصنع الجديد بالكامل وتسليمه جاهزاً للتشغيل.

وفي فبراير 2016، أعلنت شركة “الغربية للأنابيب” عن توقيع اتفاقية قرض مشترك مع تحالف مصرفي ياباني-إماراتي للحصول على تمويل إجمالي بقيمة 185 مليون دولار، حيث تعهد “بنك اليابان للتعاون الدولي” (JBIC) بتقديم 111 مليون دولار من إجمالي قيمة القرض، بينما سيتولى توفير المبلغ المتبقي كل من “بنك ميزوهو” الياباني، و”بنك أبوظبي الوطني” بالإضافة إلى “مؤسسة سوميتومو ميتسوي المصرفية” (SMBC) التي لعبت أيضاً دور المستشار المالي لهذه الصفقة التاريخية.

 

وتلتزم “صناعات” بلعب دور ريادي في دفع عجلة نمو وتطور القطاع الصناعي بإمارة أبوظبي ودولة الإمارات ككل، والمساهمة في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030. ومن المتوقع أن يصل إجمالي قيمة الاستثمار في مشروع “الغربية للأنابيب”، الذي تمتلك “صناعات” فيه حصة أغلبية، إلى 1.1 مليار درهم.