مايو 10, 2017

نظمت موانئ أبوظبي، المطور الرئيس والمشغل للموانئ التجارية والمجتمعية وكيزاد في أبوظبي، يوم أمس في العاصمة الكورية سيؤول ” ملتقى الإستثمار لمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة”، في مقر غرفة التجارة والصناعة الكورية بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي. واستعرض الملتقى فرص الإستثمار الواعدة في منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة أكبر منطقة حرة في منطقة الشرق الأوسط ضمن كيزاد.

وانعقد ” ملتقى الإستثمار لمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة، بحضور سعادة عبد الله سيف النعيمي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية كوريا، ومانع محمد سعيد الملا الرئيس التنفيذي لكيزاد، وممثلين عن المكتب التمثيلي لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي في كوريا، وممثلين عن دائرة التنمية الإقتصادية أبوظبي وبحضور عدد كبير من المستثمرين و الشركات الكورية.

وجمع “ملتقى الإستثمار لمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة”، موانئ أبوظبي مع أبرز قادة الأعمال الكوريين، وتم خلال الملتقى إستعراض مقومات الإقتصاد الإماراتي وفرص الإستثمار الواعدة، وتدفقات الإستثمارات الأجنبية المباشرة للدولة ، حيث تعمل دائرة التنمية الإقتصادرية أبوظبي من خلال مشاركتها في “ملتقى الإستثمار لمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة” في سيؤول، على دعم جهود إستقطاب الإستثمارات الأجنبية والتي تسهم في دعم التنمية الإقتصادية لإمارة أبوظبي. وقدم الملتقى عرضا تعريفيًا عن موانئ أبوظبي وكيزاد بما فيها منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة، والتي من المتوقع أن تصبح من أبرز المنصات الإستثمارية عالميا في القطاعات التجارية والصناعية واللوجستية.

تقع منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة ضمن كيزاد، وتمتد على مساحة إجمالية قدرها 100 كم مربع موزعة على المنطقتين (أ) و(ب)، وتدعم العديد من القطاعات الاستثمارية التي تشمل الألومنيوم، والسيارات، والمنتجات الهندسية المعدنية، والخدمات اللوجستية للموانئ، وصناعة الأغذية، والصناعات الدوائية، والبوليمرات، والتغليف ، والقطاعات الأخرى التي تركز عليها استراتيجية موانئ أبوظبي تماشيا مع رؤية أبوظبي 2030 .

وقال محمد جمعة الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي:” لقد شهدت العلاقات الاقتصادية الإماراتية مع كوريا الجنوبية تطورات إيجابية واعدة خلال السنوات الماضية، وأصبحت كوريا اليوم أحد أهم الشركاء الإستراتيجيين لدولة الإمارات العربية المتحدة ، وحرصا منا على استثمار هذا المناخ الملائم ، قمنا بتنظيم ” ملتقى الإستثمار لمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة”، في العاصمة الكورية سيؤول، لإطلاع المستثمرين الكوريين على الإنجازات التي حققتها موانئ أبوظبي خلال عقد من الزمان ، وتعريفهم بمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة ضمن كيزاد والتي نسعى من خلالها إلى إرساء معايير جديدة للمناطق والمدن التجارية والصناعية في المنطقة، وترسيخ مكانة ميناء خليفة كأحد أهم المراكز الإقليمية للخدمات اللوجستية والمستودعات على مستوى المنطقة والعالم”.

من جانبه أكد مانع محمد سعيد الملا الرئيس التنفيذي لكيزاد على أهمية الزيارة للعاصمة الكورية سيؤول قائلأ:”أن الزيارة تشكل فرصة ثمينة لتعريف أبرز الشركات والمستثمرين الكوريين بفرص الإستثمار الواعدة في منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة ضمن كيزاد ، فبالإضافة إلي المرافق الحديثة، توفر منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة العديد من المزايا للمؤسسات التجارية، بما في ذلك أسعار استئجار تنافسية، وتكاليف خدمية منخفضة، إلى جانب الإعفاءات الضريبية الكاملة. كما تمنح المستثمرين الأجانب حق الملكية الكاملة لمشاريعهم، وحرية نقل رأس المال والأرباح بشكل كامل، فضلاً عن إمكانية شحن البضائع بأسعار تنافسية وإجراءات جمركية سلسة، وغير ذلك من مزايا. لقد اصبحت كيزاد مقرًا رئيسياً لكبرى الشركات والعلامات التجارية العالمية، نظراً لكونها تشكل نموذجا فريدًا يجمع ما بين حلول المناطق الحرة وغير الحرة”.

وفي إطار جهود منطقة التجارة الحرة لتعزيز تنافسيتها العالمية، سيتم قريباً طرح 35 مستودعاً إضافياً للإيجار، إضافة إلى وحدات الصناعات الخفيفة في كيزاد وتشمل 75 وحدة تخدم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ويضم مجمع الخدمات اللوجستية في كيزاد 105 وحدات تم استئجار العديد منها من قبل عدد من الشركات الرائدة المزودة للخدمات اللوجستية والتجارية. وتعمل كيزاد على تطوير خطة لإنشاء مجمع متكامل يتضمن المكاتب والفنادق والعيادات الطبية تدعمها مراكز مجتمعية في كيزاد و المنطقة الحرة.
وتنظم موانئ أبوظبي في اليوم الثاني من الملتقى، يوماً مفتوحاً للقاء الشركات الكورية مما يشكل فرصة واعدة للتعرف على أعمال وأنشطة تلك الشركات، وتعريف المستثمرين الكوريين بكيزاد بالفرص الإستثمارية المتاحة.