مايو 21, 2017

تعاملت موانئ أبوظبي، المطور الرئيس والمشغل للموانئ التجارية والمجتمعية وكيزاد في أبوظبي، بالتعاون مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة أبوظبي، وبمشاركة 12 جهة حكومية، بكفاءة عالية خلال تمرين “الإستجابة للطوارئ والأزمات لحوادث النقل البحري”، حيث تم إجراء سيناريو حي إفترض جنوح لسفينة سياحية بالقرب من ميناء زايد.

وشمل التمرين الذي شاركت فيه كل من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث (مكتب التنسيق والإستجابة – مركز أبوظبي)، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وجهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، والقيادة العامة للدفاع المدني في أبوظبي، ودائرة الشؤون البلدية والنقل، وهيئة البيئة، وهيئة الصحة في أبوظبي، شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، تدوير(مركز إدارة النفايات)، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي والمركز الوطني للبحث والانقاذ، إختبار سرعة الإستجابة في التعامل مع الحادثة المُفترضة، حيث تم طرح فرضيات مرتبطة بوقوع خسائر بشرية ومادية إلى جانب حدوث تسرب نفطي.

وقد سارعت موانئ أبوظبي ضمن التمرين بتفعيل خطة الاستجابة للطوارئ والأزمات، وتم إستدعاء فريق إدارة الأزمات في الشركة وممثلي الجهات الحكومية للتعامل مع سيناريو الحادثة. وشهد التمرين تنسيق مشترك لتحديد أدوار ومهام كل جهة والاطلاع على الإمكانيات والموارد المتوفرة، من أجل إتخاذ القرارات المناسبة لإدارة الأزمة المترتبة على وقوع الحادثة المفترضة.

وأتاح التمرين لموانئ أبوظبي قياس مدى فعالية خطة الاتصال وأهمية وضع المنهجيات المثلى للإدارة الإعلامية للأزمات باعتبار وسائل الإعلام شركاء في احتواء الأزمة نظراً لدورهم البارز في نقل الجانب الإيجابي للمؤسسة وحرفيتها في التعامل مع الحوادث والأزمات. وركزت الخطة على تفعيل وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة أنها أضحت أداة سريعة لتناقل الأخبار العاجلة.

وتعليقاً على إجراء هذا التمرين قال الكابتن محمد جمعة الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي: “يسعدنا إتمام تمرين “الإستجابة للطوارئ والأزمات لحوادث النقل البحري” في ميناء زايد بنجاح، وإذ نشيد بتعاون جميع الجهات الحكومية التي شاركتنا، وقد لمسنا بالفعل تمتعها بجهوزية عالية، وحرصها على تسخير كافة الموارد والإمكانات للتعاون مع موانئ أبوظبي لمواجهة أية أزمات أو كوارث بحرية طارئة، فتحقيق النجاح في إدارة الأزمات يتطلب تضافر جميع الجهود لضمان الخروج من أي أزمة بأقل الخسائر البشرية والمادية والبيئية الممكنة.”

من جانبه قال محمد التميمي نائب الرئيس بالإنابة لأنظمة الموانئ والصحة والسلامة بيئة العمل والأمن في موانئ أبوظبي، “نظراً للأهمية التي توليها موانئ أبوظبي لتعزيز مستويات الأمن والسلامة في موانئها، حرصنا على إعداد هذا التمرين المشترك لما له من دور فعال في رفع مستوى الكفاءة، وجاء إنقاذ الأرواح والممتلكات، والحد من أي تلوث بيئي قد ينجم، وضمان إستمرارية حركة السفن في الممر الملاحي على قمة أولويات أجندة التمرين.”