أكتوبر 12, 2017

الحوافز تتضمن خصومات على إيجار المخازن والاراضي الصناعية والمكاتب ومحطات العمل

على هامش افتتاح معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار السعودي، ومعالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، الملتقى الإماراتي-السعودي الأول للأعمال 2017 تحت شعار “معا أبداً”، وبحضور عدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والمستثمرين من البلدين، أعلنت موانئ أبوظبي المطور الرئيس والشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي ومرافئ الفجيرة، بالإضافة إلى كيزاد، عن عدة حوافز للمواطنين السعوديين الراغبين في الاستثمار في كيزاد في أبوظبي، تتضمن خصومات على إيجار المخازن والاراضي الصناعية والمكاتب ومحطات العمل.
وقال معالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي خلال كلمة افتتاح الملتقى: “يطيب لي أن أعلن عن اتخاذ دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي جملة من التدابير والاجراءات الهادفة إلى تمكين المستثمر السعودي الذي يرغب في إقامة مشاريع استثمارية في إمارة أبوظبي. ومن هذه الإجراءات شمول المستثمر السعودي بكافة التسهيلات والاعفاءات التي تتضمنها مبادرة تاجر أبوظبي ومبادرة رواد الصناعة ومن أهمها إلغاء شرط عقد الايجار. كما تم إعفاء المستثمر السعودي من رسوم اشتراكات غرفة أبوظبي، وتم توفير 100 ألف متر مربع للمستثمرين السعوديين لفترة سماح إيجاريه مدتها ثلاث سنوات للأراضي التابعة للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة والتي يقيم فيها المستثمر السعودي مشروعه. وتقدم موانئ أبوظبي للمستثمر السعودي عدة حوافز استثمارية في كيزاد – كيزاد، بما في ذلك من قيمة إيجار المخازن والاراضي الصناعية والمكاتب ومحطات العمل.”
من جانبه أشاد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي بمتانة العلاقات الاقتصادية الإماراتية السعودية، قائلا:” تولي موانئ أبوظبي أهمية كبيرة للمستثمرين والشركات السعودية، ومن هنا جاء إطلاقنا لجملة من الحوافز للمواطنين السعوديين من الراغبين في الاستثمار في كيزاد. واضاف” لقد شهد البلدين نمواً متسارعاً خلال العقد الماضي، ونحن حريصون كل الحرص على اتخاذ الخطوات التي من شأنها أن تعزز النمو التجاري والاستثماري بين البلدين. ندعو المستثمرين السعوديين الاستفادة من الموقع الاستراتيجي الفريد لكل من ميناء خليفة وكيزاد والمزايا التي تقدمها المنطقة الحرة لميناء خليفة للمستثمرين الإقليميين والعالميين، ونحن اليوم بتقديمنا لتلك الحوافز سنشجع مزيد من الشركات السعودية على تأسيس مقار لأعمالها التجارية في كيزاد والمنطقة الحرة التابعة لها”.
وشاركت موانئ أبوظبي في جلسة النقاش التي حملت عنوان” التكامل الصناعي” والتي ناقشت واقع ومستقبل الإستثمار الصناعي وسبل تعزيز الإستثمارات الصناعية بين البلدين، واستعرضت موانئ أبوظبي فرص الإستثمار الواعدة في كيزاد والمنطقة الحرة التابعة .
وترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بعلاقات تجارية متينة وسجلت التجارة الثنائية بين البلدين ما قيمته 8 مليار درهم، في حين بلغت قيمة الإستثمارات الإماراتية في المملكة العربية السعودية 15 مليار درهم.