نوفمبر 5, 2017

إبرام اتفاقية جديدة لتطوير أكبر محطة لفرز الحاويات بالمنطقة
الجابر: موانئ أبوظبي حريصة على تعزيز التجارة البحرية بين أبوظبي والأسواق العالمية تماشياً مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030
شهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل وعضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وضع حجر الأساس لمحطة الحاويات كوسكو أبوظبي في ميناء خليفة، وذلك في حفل أقامته موانئ أبوظبي وشركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة ، أكبر مشغل لمحطات الحاويات في العالم.
وحضر حفل وضع حجر الأساس الذي أقيم في ميناء خليفة كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي ومعالي نينج جيزه، نائب رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصينية. وشهد الحفل إزاحة الستار عن لوحة تذكارية بهذه المناسبة، وابرام اتفاقية جديدة بين الجانبين لتطوير أكبر محطة لفرز الحاويات في المنطقة وقّعها كل من الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي والسيد شانغ وي، مدير عام شركة كوسكو الملاحية.
وبموجب الاتفاقية الجديدة، ستقوم شركة كوسكو الملاحية بتطوير أكبر محطة فرز للحاويات في المنطقة والتي من شأنها أن توفر مركزاً رائداً لخدمات التجميع والتفريق، وحشو البضائع، وتخفيض وزن البضائع، والتخزين على المدى القصير للشحنات غير المجمعة، فضلا عن سهولة التواصل مع محطات الحاويات في ميناء خليفة.
وبهذه المناسبة، أشاد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر بهذه الاتفاقية الاستراتيجية التي تأتي تماشياً مع توجيهات القيادة وتتويجاً للعلاقات التاريخية المتينة التي تربط دولة الإمارات مع جمهورية الصين في كافة المجالات. وأكد معاليه على أن موانئ أبوظبي تحرص على تحقيق الأولويات الاستراتيجية لرؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 الرامية إلى بناء اقتصاد متنوع مستدام قائم على الابتكار والمعرفة وذلك من خلال تسهيل التجارة مع دول العالم، وتعزيز عملية التنمية الاقتصادية، وتسهيل تطوير القطاع الصناعي، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية، وخلق المزيد من فرص العمل للكوادر المواطنة في قطاع الموانئ والنقل البحري.
ومن جانبه، قال معالي جيزه، “يعتبر ميناء خليفة واحداً من أسرع الموانئ العالمية نمواً فضلاً عن كونه بوابة مهمة للمنطقة مما يوفر إمكانيات وقدرات كبيرة. لقد حققت شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة انجازاً لافتاً في مشاريع تطوير الموانئ مع موانئ أبوظبي، خاصة إن التقدم الذي تم تسجيله في هذا المشروع يمثل فصلاً جديداً بين الصين والإمارات على صعيد الاستثمارات في قطاعات البنية التحتية والبناء والخدمات. وتتمثل الأهمية الحيوية لمحطة فرز الحاويات الجديدة في ميناء خليفة في تعزيز مبادرة الحزام والطريق عبر الترويج للتعاون التجاري والاقتصادي ما بين الصين ودولة الإمارات واستقطاب مستثمرين جدد للمشاريع والمبادرات المشتركة.”
وأضاف السيد كسو ليرونج، رئيس مجلس إدارة شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة ، “يمثل ميناء خليفة بوابة استراتيجية للوصول إلى أبوظبي ومنطقة الشرق الأوسط، حيث يربط السفن المبحرة حول العالم مع المقاصد النهائية. ويحظى هذا المشروع بتعاون تام من الجانبين عبر تسخير الموارد والاستفادة من الفرص المتاحة. وفي الحقيقة، فإن إبرام الاتفاقية الجديدة يعزز من مكانة ميناء خليفة ومن الخدمات التي يقدمها لكافة العملاء، الأمر الذي يسهم في زيادة عمليات النقل البحري والتبادل التجاري بين البلدين، خاصة إن كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة تعتبر الآن أكبر شركة تستثمر وتشغل الموانئ في العالم.”
وعقب بالقول، “التطور الملفت الذي يشهده قطاع الموانئ يعود بالمنافع على كافة الشركات والمؤسسات والأعمال. وقد أولت مجموعة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة أهمية كبيرة ودعماً كاملاً للمشاريع والمبادرات المشتركة ما بين كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة وموانئ أبوظبي.”
وعبر الكابتن محمد جمعة الشامسي عن سعادته الكبيرة لوضع حجر الأساس لمحطة الحاويات وابرام الاتفاقية مع واحدة من أكبر شركات الشحن البحري في العالم، حيث أشاد بالخطوة التي اتخذتها هذه الشركة الصينية في اختيار ميناء خليفة ليكون مركزاً لعملياتها في المنطقة. وقال، “يمثل ميناء خليفة أحد أهم موانئ الشرق الأوسط وأكثرها تطوراً بفضل ما يتمتع به من بنية تحتية ذات معايير عالمية وموقع استراتيجي يتيح للعملاء الوصول إلى العديد من الأسواق العالمية. خلال العام الماضي، أبرمت موانئ أبوظبي اتفاقية مع كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة لإنشاء محطة حاويات في ميناء خليفة، الأمر الذي يشكل نقلة نوعية في خطط توسعة الميناء ويرفع من قدرته الاستيعابية لتصل إلى 6 ملايين حاوية نمطية سنوياً. وستعود المحطة الجديدة عند تشغيلها بالعديد من المنافع على شركات النقل والشحن والبحري والعملاء من بينها خفض التكاليف واستقطاب عملاء جدد من شرق آسيا وتعزيز التنافسية فضلاً عن زيادة الاستثمارات القادمة إلى أبوظبي وابرام شراكات جديدة مع عملاء ومستثمرين من الصين وشرق آسيا وجميع أنحاء العالم.”
وعقب الشامسي بالقول، “نجحت استراتيجية موانئ أبوظبي في تحقيق أهدافها المنشودة في نمو الأعمال وتقديم خدمات وحلول مبتكرة أسهمت في تعزيز قدراتنا التنافسية والارتقاء بمكانة الشركة في تشغيل وإدارة أكثر الموانئ تطوراً في العالم”