نوفمبر 25, 2017

باشرت ثماني جهات حكومية تقديم الخدمات في مركز الأعمال بكيزاد، وذلك من خلال المكاتب التمثيلية التابعة لها. وجاء ذلك في أعقاب توقيع موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والمشغل للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي ومرافئ الفجيرة في ميناء الفجيرة إضافة إلى كيزاد، مذكرات تفاهم مع كل من دائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة التخطيط العمراني والبلديات، ووزارة الداخلية التي تمثل القيادة العامة للدفاع المدني والمديريات ذات الصلة، وهيئة البيئة – أبوظبي، وغرفة أبوظبي، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، ودائرة النقل، والهيئة الإتحادية للهوية والجنسية.
ويأتي تدشين خدمات مركز الأعمال بكيزاد بهدف تعزيز التواصل بين الشركات والمستثمرين والمكاتب التمثيلية للجهات الحكومية في كيزاد من خلال مفهوم “النافذة الواحدة”، ودعم كافة معاملات المستثمرين وتقديم الخدمات اللازمة لهم لإقامة مشاريعهم، فضلاً عن تسهيل إجراءات التراخيص واتمام المعاملات وإنجاز عمليات التخليص وذلك ضمن حدود المنطقة الجغرافية المخصصة لكيزاد.
وأكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، بأن هذه الخطوة تتماشى مع توجهات موانئ أبوظبي وشركائها الرامية إلى توفير خدمات سلسة ومتكاملة وبمعايير عالمية للمتعاملين من الشركات والمستثمرين لإتمام كافة الاجراءات في كيزاد.” وأضاف، “يأتي توقيع مذكرات التفاهم من منطلقات مشتركة تجسد حرص موانئ أبوظبي وشركائها على الارتقاء بجودة الخدمات وتوفير الكثير من الوقت والجهد والتكاليف على الشركات والمستثمرين والمساهمة بالتالي في تعزيز مكانة أبوظبي عالمياً كونها واحدة من أهم المراكز الصناعية والاستثمارية والتجارية بالمنطقة.”
أكدت سعادة رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي على أهمية هذه المذكرة بتعزيز التعاون والتنسيق بين الهيئة وكيزاد وبتسهيل إجراءات الترخيص البيئي وتحسين الأداء البيئي في الإمارة ضمن إطار عمل فعال ومؤثر للإدارة البيئية وإجراءات واضحة للتصاريح البيئية الخاصة بالمشاريع الصناعية والتجارية والصناعات الخفيفة في كيزاد.
وأشارت سعادتها إلى أن مركز أعمال كيزاد سيفيد في تسهيل الحصول على التراخيص الصناعية والبيئية، وتقديم الطلبات إلكترونياً، مما سيساهم بتوفير الوقت والجهد على المستثمر للحصول على التراخيص المطلوبة من مكان واحد ويرفع من مستوى خدمة العملاء ورضاهم مؤكدة أن هذا التعاون يعتبر أمر حيوي لضمان توفير بيئة آمنة ومحفِّزة للاستثمار في القطاع الصناعي والاقتصادي في إمارة أبوظبي، الأمر الذي سيسهم بشكل فعال بتقديم خدمات ذات كفاءة عالية تتوافق مع توجهات حكومة أبوظبي برفع قدرة هذا القطاع على المنافسة على جميع المستويات دون الـتأثير على جودة البيئة.
ويشار إلى أن هيئة البيئة – أبوظبي تتولى مسؤولية مراجعة واعتماد أو رفض طلبات التصاريح والدراسات البيئية والخطط الإدارية وتصاريح التشغيل وأي وثائق بيئية أخرى بطريقة منتظمة وفقا لوثائق الدليل الفني وإجراءات التشغيل الموحدة التي تقوم الهيئة بتطويرها وتعديلها من وقت لآخر. كما تختص الهيئة بالاستجابة لمستثمري كيزاد بخصوص الطلبات التي يتقدمون بها عبر موقعها الإلكتروني ضمن الإطار الزمنى للمراجعة المتفق عليها بالإضافة الى متابعة جميع مستثمري كيزاد خلال إجراءات التأسيس داخل كيزاد لضمان امتثالهم لجميع متطلبات الترخيص والتصريح، كذلك فرض عقوبات على أي مخالفة للقوانين البيئية لغير الملتزمين وإبلاغ كيزاد بأي مخالفة للقوانين أو اللوائح البيئية للمتابعة المناسبة.
إلى ذلك أكد سعادة خليفة محمد المزروعي وكيل دائرة النقل أن هذا التعاون بين الدائرة وكيزاد يسهم في تسهيل اجراءات تقديم الخدمات للمستثمرين والحصول عليها من خلال النافذة الواحدة والوصول إليها بسرعة وكفاءة عالية عبر مركز أعمال كيزاد.
وأضاف المزروعي أن هذا التعاون يجسد رؤية الحكومة الرشيدة وحرصها الدائم على تعزيز البيئة الاستثمارية المحلية، وتقوية الشراكة والتكامل الاستراتيجي بين المؤسسات الحكومية من جهة، وبينها والقطاع الخاص من جهة أخرى، بما يرتقي بجودة الخدمات المقدمة للمستثمرين ويدعم مسيرة البناء والتنمية التي تشهدها الإمارة ويعود بالنفع على الجميع.
وأشار المزروعي إلى أن تعزيز التعاون بين الشركاء الاستراتيجيين لا سيما بين المؤسسات المزودة للخدمات هو السبيل الأنجح لانتعاش الاقتصاد المحلي وازدهار مجتمع الأعمال، حيث يسهم هذا التعاون في زيادة كفاءة تقديم الخدمات ورفع إنتاجية المؤسسات وتعزيز ثقة المستثمرين والقدرة التنافسية لاقتصاد الإمارة، مؤكدا أن ما يحدث اليوم في إمارة أبوظبي من شراكة وتعاون بين المؤسسات الحكومية من جهة والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص من جهة أخرى لهو مثال يقتدى به، وما كان لهذا التعاون أن يؤتي ثماره لولا القيادة الحكيمة التي حددت رؤية مشتركة واضحة، يعمل الجميع في ظلها سعياً لتحقيق أهدافها من خلال بناء شراكة حقيقية تمكن من انتعاش قطاع الأعمال المحلي وتقديم الأفضل للمستثمرين والمتعاملين وتحقيق التميز في خدمتهم.
ومن جانبه، قال سعادة خليفة بن سالم المنصوري وكيل دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي أنّ تدشين مركز للأعمال في كيزاد يعدّ خطوة مهمة في إطار التعاون والتنسيق المشترك بين كيزاد وشركائها الاستراتيجيين بهدف توفير خدمات حكومية متميزة ومتكاملة للمستثمرين الصناعيين في إمارة ابوظبي خاصة في ظل تنامي الاستثمارات الصناعية في كيزاد خلال الأعوام الماضية .
وأكدّ حرص دائرة التنمية الاقتصادية على الاستفادة من الخدمات التي يقدمها المركز من خلال توفير كافة خدماتها بكل يسر وسهولة لرجال الأعمال والمستثمرين من خلال نافذة مركز أبوظبي للأعمال، بما يوفر بيئة أعمال جاذبة تسهم في تعزيز تنافسية القطاع الصناعي بإمارة ابوظبي على المستويين الاقليمي والدولي.
قال سعادة سعيد عيسى الخييلي، مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، “أثني على جهود موانئ أبوظبي – كيزاد ، والجهات المشاركة في الإعداد لمذكرة التفاهم الخاصة بمركز خدمة الأعمال بكيزاد، ويسعدنا في المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة أن نكون جزءاً من هذه المبادرة المهمة التي تسعى إلى خلق بيئة استثمارية مناسبة تهدف إلى دعم القطاعات الاقتصادية بالإمارة والنهوض بها، وذلك تحقيقاً لرؤية أبوظبي.”
وأضاف سعادة الخييلي، “جاءت مشاركة المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، في هذه المذكرة ضمن جهودها الساعية إلى جعل إمارة أبوظبي منصة استثمارية مثالية ووجهة إقليمية مفضلة للاستثمارات الصناعية، وسعياً منها إلى تعزيز تجربة المستثمرين والمساعدة في تبسيط الإجراءات وتبادل الخبرات بما يتماشى مع رؤية أبوظبي.
وأشار سعادة الخييلي، انطلاقاً من دور المؤسسة الأساسي الداعم لتنمية القطاع الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة من مقرها في قلب العاصمة أبوظبي، كونها المشغلّ الأكبر للمناطق الاقتصادية المتخصصة في الدولة فإنها حريصة كل الحرص على خلق بيئة جاذبة للاستثمارات من خلال مدنها الاقتصادية التي تتميز ببنية تحتية ذات مواصفات عالمية، ومواقع استراتيجية للأراضي وبيئة أعمال داعمة لها.

وقال سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إن توقيع مذكرات التفاهم بين موانئ أبوظبي – كيزاد وعدد من الجهات الحكومية من بينها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، من شأنه تعزيز التعاون بين هذه الجهات في ما يتعلق بجودة الخدمات المقدمة للعملاء والشركاء وتحسين مستوى رضاهم.
وأضاف المهيري:” نأمل أن تسهم هذه الاتفاقيات في تسهيل الإجراءات على العملاء، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم، مما يعزز ثقة العملاء ويوفر عليهم الوقت والجهد .
وأوضح المهيري أن ما تتمتع به كيزاد من موقع استراتيجي وبنية تحتية متطورة يصب في مصلحة الشركات والمؤسسات العاملة وستستفيد منه بالشكل المناسب، ويسهل على أصحاب الأعمال ورؤوس الأموال إطلاق أعمالهم من كيزاد بكل يسر وسهولة.
وأثنى المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على هامش توقيع مذكرة التفاهم بالمستوى المتقدم للتعاون بين الجهات الحكومية.
وصرح بقوله: “تؤمن قيادتنا بأهمية وضرورة تطوير العمل الحكومي والارتقاء بالخدمات التي يقدمها، لتوسيع آفاق التعاون وتبسيط الإجراءات بين المؤسسات الحكومية والمستثمرين.”
وأوضح الحمادي أن هذه الاتفاقية تتيح تبادل الخبرات والمعارف بين دائرة التخطيط العمراني والبلديات وكيزاد وكافة الشركاء الاستراتيجيين، وذلك بما يسهم في إرساء بيئة متطورة ومحفزة للاستثمار، وأكد أن الدائرة تلتزم بالدور الملقى على عاتقها، والذي يتمثل في ترسيخ المكانة المتقدمة التي تحتلها الإمارة، وإكمال مسيرة التنمية المستدامة.
و من جانبه وقع العميد يوسف إسماعيل الخوري نائب مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في أبوظبي الاتفاقية. كما أكدت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بأبوظبي أن الاتفاقية تهدف الى تسهيل الخدمات للمتعاملين والمستثمرين و زوار دولة الامارات العربية المتحدة، كما نسعى الى الاستمرار في الارتقاء بخدماتنا لتحقيق رضا العملاء و أفضل معايير الجودة.
تجدر الإشارة إلى أنّ كيزاد تتمتّع بموقعٍ استراتيجي بين مدينتي أبوظبي ودبي، وتتيح للشركات إمكانية الوصول إلى العديد من الأسواق الإقليمية والعالمية بحراً وجواً وبراً وكذلك من خلال شبكة السكك الحديدية التي سيتم تدشينها مستقبلاً. وتتمتع كيزاد ببنية تحتية متكاملة وذات معايير عالمية حيث تستفيد الشركات والمستثمرون من مزايا المناطق الحرة ومناطق الأعمال المخصصة للوصول إلى أكثر من 4.5 مليار مستهلك.