فبراير 11, 2018

الاتفاقية التي ابرمتها مع موانئ أبوظبي تعزز قطاع الصناعات الكيماوية بدولة الإمارات
المجمع الجديد يقام على مساحة إجمالية تبلغ 330 ألف متر مربع بكيزاد

وقعت شركة شاهين كيم للاستثمار اتفاقية مساطحة مع موانئ أبوظبي لاستئجار أراضٍ لبناء مجمع صناعات كيماوية في كيزاد، وذلك باستثمارات متوقعة تبلغ 4 مليارات درهم.

ويسهم المصنع الجديد عند تشغيله في دعم قطاع الصناعات الكيماوية بدولة الإمارات فضلاً عن تقديم الدعم لكبرى الشركات الصناعية مثل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم عبر توريد المواد الخام. وبالإضافة إلى ذلك، سيعزز المصنع الجديد مكانة شاهين كيم الريادية بدولة الإمارات في انتاج ثاني كلورايد الأثيلين وذلك انطلاقاً من كيزاد التي تعتبر مركزاً متكاملاً للصناعات والخدمات اللوجستية بالمنطقة.

وسيقام المجمع الجديد على مساحة مخصصة تبلغ 330 ألف متر مربع بكيزاد، حيث تعتزم الشركة تشييد محطة مخصصة بميناء خليفة. ويتوقع أن ينتج المجمع في المرحلة الأولى 130 ألف طن من الصودا الكاوية (هيدروكسيد الصوديوم) لمصنع الالمنيوم الخاص بشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة، و160 ألف طن من ثاني كلورايد الأثيلين سنوياً. وعند اكتمال المرحلة الثانية سيتضاعف انتاج الصودا الكاوية ويتوسع انتاج المجمع ليشمل فينيل كلورايد وبولي فينيل كلورايد.

وعبر السيد راشد السويدي، رئيس مجلس إدارة شاهين كيم، عن امتنانه الكبير للدعم الذي حظيت به الشركة من موانئ أبوظبي، وقال، “نتطلع قدماً لتشييد المجمع الجديد بكيزاد لتوريد احتياجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لشحنات الصودا الكاوية. وتفخر شاهين كيم بكونها أول منتج لمادة ثاني كلورايد الإيثيلين في الدولة فضلاً عن انتاج الفينيل كلورايد وبولي فينيك كلورايد عند اكمال المرحلة الثانية من المشروع.”

ومن جانبه، أشار الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، إلى أن موانئ أبوظبي حرصت منذ تدشين كيزاد على دعم استراتيجية التنوع الاقتصادي وتطوير القطاعات الصناعية بدولة الإمارات وذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي تحظى به من جانب القيادة الرشيدة. وقال، “تفخر موانئ أبوظبي لشراكتها مع شاهين كيم للاستثمار وتقديم الدعم لمشروعها الاستراتيجي بكيزاد التي تعتبر واحدة من المناطق الصناعية المتكاملة بالمنطقة.”

وأضاف، “من خلال هذه الاتفاقية تحرص موانئ أبوظبي على تعزيز النمو والتجارة وتقديم أفضل الخدمات للعملاء من مختلف القطاعات من بينها تسهيل الحصول على المواد الخام والوصول إلى مرافق ميناء خليفة والاستفادة من أرقى البنية التحتية المتطورة لتطوير عملياتهم.”