مارس 21, 2018

وقعت موانئ أبوظبي ومجلس التطوير التجاري والاقتصادي الروسي مذكرة تفاهم لتعزيز العلاقات التجارية والتعاون الاقتصادي مع الشركات الروسية والتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة لها في كيزاد ومنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من السيد عبدالله الهاملي، نائب الرئيس التنفيذي للدعم المؤسسي في موانئ أبوظبي والدكتور ايجور ايجوروف، الرئيس الفخري لمجلس الأعمال الروسي والممثل الإقليمي لمجلس التطوير التجاري والاقتصادي الروسي وذلك خلال أسبوع الأعمال لكيزاد. وشهد هذا الحدث الذي نظمته موانئ أبوظبي إقامة مناقشات ولقاءات بهدف التعريف بفرص الأعمال المتاحة للشركات والمستثمرين الروس في المناطق الحرة بدولة الإمارات، خاصة في كيزاد ومنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة.

وخلال حفل التوقيع أشاد السيد عبدالله حميد الهاملي بالدعم الكبير الذي تحظى به موانئ أبوظبي من جانب القيادة الرشيدة لتعزيز مساهمتها في بناء اقتصاد مستدام ومتنوع. وقال، “تمثل المناطق الحرة أحد المرتكزات الحيوية لتحقيق استراتيجية التنوع الاقتصادي والمساهمة باستقطاب الاستثمارات الأجنبية وخلق فرص عمل جديدة فضلاً عن تعزيز الابتكار.”

وأضاف، “من المؤكد إن مذكرة التفاهم التي تم ابرامها مع مجلس التطوير التجاري والاقتصادي الروسي ستعود بفرص أكبر للشركات والمستثمرين الروس للاستفادة من المنافع والمزايا المتاحة لهم في كيزاد ومنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة، التي تعتبر الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط.”

وعبّر الدكتور إيجور إيجوروف عن سعادته لإبرام مذكرة التفاهم مع موانئ أبوظبي، لافتاً إلى دور المجلس في تعزيز العلاقات التجارية ما بين المصدرين الروس والأسواق الآخذة بالنمو في آسيا. وقال، “شهدت العلاقات التجارية والاقتصادية بين دولة الإمارات وروسيا الاتحادية نمواّ مطرداً سنة بعد أخرى. ومنذ عام 2014، حققت التجارة الخارجية الروسية للمنتجات غير النفطية، خاصة الأغذية والحبوب، نمواً كبيراً، حيث تلعب دولة الإمارات دوراً حيوياً كبوابة لوصول المنتجات الروسية إلى أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وعلى الرغم من إن حجم التبادل التجاري ما بين روسيا والإمارات يبلغ 2 مليار دولار، نرى إمكانيات كبيرة للمستثمرين الروس لبناء مرافق صناعية ومراكز ابتكار في دولة الإمارات.”

هذا، وخلال اللقاء تحدث الدكتور صالح العرود، رئيس مجلس الأعمال الروسي عن المزايا والخدمات عالية المعايير التي تتيحها دولة الإمارات في مجال الخدمات اللوجستية، والتي تعتبر من أفضل الخدمات عالمياً.

ومن جانبه، استعرض السيد فهد الأحبابي، مدير إدارة الاستثمار الأجنبي المباشر في مكتب أبوظبي للاستثمار، تفاصيل رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والأولويات الاقتصادية المستقبلية. وقال، “خلال السنوات الماضية، استثمرت حكومة أبوظبي بشكل كبير في قطاعات مهمة مثل البتروكيماويات والتعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية والانشاءات لتعزيز مكانة أبوظبي كمركز جاذب للاستثمارات. وقطعت أبوظبي أشواطاً مهمة في استراتيجية التنوع الاقتصادي وعملت على بناء بنية تحتية متطورة مثل ميناء خليفة لتعزيز قطاع الأعمال والتجارة البحرية في المنطقة والعالم.”